زوفة ٢٠١٥

 

في عام ٢٠٠٩ وتحديدا في ١ فبراير خرج زوفة الى النور ، اطلقنا عليه هذا الاسم محاولين ان نربطه ببيئتنا التي نعيش فيها وتحديدا بنبتة الزوفا التي تنمو على الصخور في البر وعلى التلال ، رغم رائحتها الزكية ولونها الاخضر فإنها تنمو في بيئة جميلة وصعبة .
ومن هناك جاء الهدف للتسمية مع الاخذ بالاعتبار امور كثيرة تتعلق بالاسم والتعامل معه ، لم يكن لنا في البداية هدف سوى النشر لكننا سرعان ما تداركنا الموقف خوفا من الفشل ورأينا أن امكانياتنا لا تسمح لنا بالمضي قدما دون هدف واضح لهذا الموقع، بالفعل استطعنا أن نوجه هدفه نحو مجتمعنا الذي نعيش فيه والذي عانى من تهميش مطقع في زمن الجرائد الاسبوعية والمواقع الفئوية التي كانت تنشر وتكتب عن اشخاص وفئات بعينها وتهمش من لا يجدون من يتحدث باسمهم ويدافع عنهم ، كنا نعرف أن الاخبار الوحيدة التي تنشر عن القرى العربية البدوية هي فقط تلك الاخبار السيئة وذات الطابع السلبي .
لم نكن نملك الكثير من الخيارات فقررنا أن نكون منبرا يمثل القرى والأحياء البدوية أينما كانت ، الغريب في الأمر أن الكثير لم يروا هذه الجهة من الحلم فقد بدؤوا ينتقدون التوجه ويتهموننا بسلخ المجتمع البدوي عن المجتمع العربي، والغريب ايضا أن هؤلاء هم انفسهم الذين همشونا وساهموا في تهميشنا اعلاميا كل تلك الفترة .
كنا نعرف أن المثقف الحقيقي سيتفهم رغبتنا في المساهمة في وجود اعلام أخر يتفهم قضايانا من وجهة نظر أخرى لم نيأس كنا مجموعة من الشباب الذين عملوا بكد من أجل بناء زوفه بصورته الحلوة القوية وليست تلك الهشة التي بانت في مواطن ضعفه وفي اسوء مراحل تطوره .
كانوا يعطون/يّن من كل قلبهم ومن اجل هدف واحد فقط وضع المجتمع البدوي على الخارطة الإعلامية، رفض فكرة سلخنا عن مجتمعنا العربي ، رفض فكرة ان نكون وسط أخر والتعامل معنا كقرى عربية بدوية لها ميزات ثقافية تستحق أن تظهر بصورة أجمل بعيدة عن النمطية التي تعوّد عليها الاعلام فيما مضى .
بالفعل ، تقدمنا ، تراجعنا، سقطنا، ثم نهضنا وها نحن نحاول أن نكمل المشوار من جديد، تغيرت الكثير من الوجوه لكن الروح تبقى واحدة والرائحة ما زالت رائحة الزوفة التي تعودنا عليها، نحتاج من جديد ودائما الى دعمكم وثقتكم لكي نقدم لكم ما هو افضل ..

zofaadv

واجهة موقع زوفة الجديدة

تحياتي لكم
زوفة

One comment

  • كنتم وما زلتم وستبقون الاروع
    كل المواقع البدوية التي ظهرت كانت مواقع موسمية ومواقع تخدم أشخاص معينين . انتم في موقع زوفة لم تترددو في قولة كلمة الحق ولم تخشون في الله لومة لائم . لم تكونو بجيبة أحد لا رئيس ولا مختار ولا زعيم .
    دمتم بخير وبوركة جهودكم الجبارة .
    على أمل ان تبقو كما عهدناكم من أجل مجتمع بدوب افضل .

    إعجاب

اكتب تعقيب

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s