النقب الاف العائلات تعيش ليال مرعبة من البرد!!!

سلمان ابو عبيد

لم يغمض للسيدة عائشة جفن طوال ساعات الليل وهي متوجسه من البرد القارس والرياح العاتية وقلقة الى ابعد الحدود على ابنائها الثمانية من الصقيع وقلبها يخفض طوال الليل خوفا من تطاير بيتها المكون في الصفيح فأصوات هبوب الرياح كانت تنذر في كل لحظة بحدوث المكروه سيما وانها تعيش في قرية حرمتها المؤسسة الاسرائيلية من ابسط مستلزمات الحياة وهي تدرك تمام الادراك انه ليس بمقدورها فعل شي حتى وان حصل السيناريو الأسوأ لن تتمكن من بمجرد استدعاء سيارة الاسعاف بسبب انقطاعهم عن العالم الخارجي فيبتها في قرية تحدها الاودية التي تفيض بمياه الامطار وهم سيبقون رهينة لبيوتهم حتى تخف حدة جريات الاودية!!!

وبين ازيز الرياح المرعبة واصوات البرق والرعد المخيفة قضت السيدة عائشة شانها شان الاف العائلات العربية في النقب ليلتهم برعب شديد وقلق بالغ.תמונה1

تقول السيده عائشة :” لم نتمكن طوال الليل من النوم انتابنا خوف شديد من العاصفة الجوية ليس فقط من البرد القارس بل من التوجس في كل لحظة من تطاير بيتنا المكون من الزينكو والصفيح وكنا مضطرون انا وزوجي ان نحمي ابنائها من تساقط زخات المطر من سقف بيتنا على اطفالنا وهم نائمون”.

ووصفت السيدة عائشة ليلتهم بالكارثية وقالت:” لم نتمكن من فعل شي سوى الدعاء الى الله تعالى ان تمر علينا العاصفة بسلام دون وقوع اضرار بشرية هذا قدرنا ان نصبر ونحتسب ونرابط في ارضنا وبيوتنا وان نتحمل مرارة المعاناة في سبيل الله تعالى”.

ولم تكن حالة مئات الاف العائلات العربية في النقب لا سيما في القرى مسلوبة الاعتراف باحسن حال من السيدة عائشة فالكل تحت وطأة البرد الشديد وخطر الرياح العاتية ينتابهم الخوف على مستقبل بيوتهم المتواضعة في ظل انعدام مرافق الحياة الاساسية وتجاهل تام من قبل السلطات الاسرائيلية التي لا تعترف بوجودهم على ارضهم وتتركهم عرضة للكوارث الطبيعية وفريسة سهلة للعواصف الجوية.

يذكر ان هناك 45 قرية عربية فلسطينية في النقب ترفض المؤسسة الاسرائيلية الاعتراف بها وتحرمهم من ابسط مقومات الحياة الانسانية في محاولة بائسة منها ترحيلهم عن ارضهم ويصل عدد السكان في تلك القرى نحو 60 الف نسمة وهو ما يشكل اكثر من نصف السكان العرب في النقب.
תמונה3

الشيخ اسامه العقبي:” العاصفة تكشف اجحاف المؤسسة الاسرائيلية بحق اهلنا في النقب”.

من جانبه قال الشيخ اسامه العقبي مسؤول الحركة الاسلامية في النقب :” هذه العاصفة تكشف من جديد هواسامهل الاذى الذي تلحقه المؤسسة الاسرائيلية بحق اهلنا المرابطين في بيوتهم وارضهم وقراهم في النقب ولكن اهلنا بفضل الله تعالى يسطرون نماذج من الصبر والثبات وستشكل تلك النماذج حلقة هامة في تاريخ صبر الشعوب واصرارهم على خيار البناء والبقاء ونحن في الحركة الاسلامية نسخر كافة امكانياتنا للذود عن حمى اهلنا والوقوف معهم في هذه الظروف الصعبة”

مؤسسة النقب للأرض والانسان ماضون في الوقوف الى جانب اهلنا

من جهتها قالت مؤسسة النقب للأرض والانسان انها ماضية في الوقوف الى جانب الاهل في النقب في ظل هذه الظروف المأساوية .

وقال الاستاذ صالح ابو سعد رئيس مؤسسة النقب للأرض والانسان:” معاناة اهلنا كبيرة وعظيمة وتحتاج الى جهود متواصلة ونحن في مؤسسة النقب بفضل الله تعالى نعمل بكل إمكانياتنا المتاحة لتخفيف ما يجده اهلنا من معاناة يومية وخاصة في هذه العاصفة الجوية ولدينا بحمد الله تعالى خطة طوارئ لتفادي ما يمكن تفاديه من اضرار العاصفة الجوية”.

اكتب تعقيب

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s