الإعلام الأمريكي يحوّل جريمة قتل ثلاثة مسلمين الى عادية وينحاز الى المجرم

زوفة

وجهت السلطات الأمريكية تهمة لمسلح، يتبنى آراء مناهضة للدين، بقتل ثلاثة طلاب مسلمين، هم شابة وزوجها وشقيقتها، في مدينة “تشابل هيل” الجامعية بولاية كارولينا الشمالية، بحسب ما أفادت الشرطة الأربعاء (11 فبراير/ شباط).
وقالت شرطة تشابل هيل إنها تحقق في احتمال أن تكون هذه جريمة كراهية، إلا أن الحادث سببه على ما يبدو خلاف بين جيران بشأن موقف سيارات. وكشفت الشرطة أن القاتل هو كريغ ستيفن هيكس، الذي يبلغ من العمر 46 عاماً، وهو محتجز حالياً في سجن مقاطعة دورهام بتهمة ارتكاب ثلاث جرائم قتل من الدرجة الأولى.
كما قال مدعي منطقة ميدل ديستركت في نورث كارولاينا بالولايات المتحدة للصحفيين إن قتل الطلبة المسلمين الثلاثة بالرصاص “ليس جزءا من حملة لاستهداف المسلمين”.

وأضافت الشرطة أن الضحايا الذين توفوا على الفور هم ضياء بركات، من أصول سورية ويبلغ من العمر 23 عاماً، وزوجته فلسطينية الأصل يسر أبو صالحة، والتي تبلغ 21 عاماً، وشقيقتها رزان أبو صالحة، البالغة من العمر 19 عاماً.
وكان هيكس قد سلم نفسه بعد إطلاق النار أمس الثلاثاء في تشابل هيل أمام حرم الجامعة، فيما أكدت الشرطة أن هيكس يتعاون مع التحقيق. وأوضح قائد شرطة تشابل هيل، كريس بلو، أن “محققينا يتحرون السبب المحتمل الذي دفع هيكس إلى ارتكاب مثل هذا العمل المأساوي المجنون. ونحن نتفهم المخاوف من احتمال أن تكون هذه الجريمة ارتكبت بدافع الكراهية، ولن ندخر أي جهد للتأكد من ذلك”.
وفي صفحة على موقع “فيسبوك” يُعتقد أنها لهيكس، عُثر على عشرات التعليقات المناهضة للأديان، قال في بعضها إن لديه “اعتراضاً ضميرياً على الأديان”، إضافة إلى رسوم وتعليقات تسخر من الديانة المسيحية ومن طائفة المرمون ومن الإسلام. كما ظهرت على صفحته كذلك صورة مسدس معبأ، إضافة إلى تسجيل فيديو لجرو صغير ومقطع دعائي للخطوط الجوية النيوزيلندية.
وأشعل الحادث موقع “تويتر”، إذ توالت التغريدات عقب الحادث، وكانت أكثر الجمل المفتاحية (هاشتاق) انتشاراً هي “حياة المسلمين مهمة”، على غرار هاشتاق “حياة السود مهمة”، الذي انتشر بعد مقتل عدد من السود على يد الشرطة الأمريكية في الأشهر الأخيرة.

كما انتشرت صور الضحايا الثلاثة على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن بينها صور زفاف ضياء بركات وزوجته يسر أبو صالحة. وقالت وسائل إعلام محلية أن ضياء كان طالباً في السنة الثانية في طب الأسنان وأن يسر كانت ستبدأ دراستها في التخصص نفسه في الخريف. ورزان طالبة في جامعة كارولينا الشمالية، بحسب صحيفة الجامعة.
ي.أ/ ف.ي (أ ف ب، رويترز)


قاتل الطلبة المسلمين في أميركا نشر رسائل كراهية- 800 ألف تغريدة ضد الصمت الاعلامي!

أعلنت الشرطة الأميركية أن حادث إطلاق النار على عائلة مسلمة في كارولينا الشمالية ليست له أبعاد كراهية، فيما تحدثت وسائل التواصل الاجتماعي عن رسائل كراهية سبق ونشرها المسلح الذي قتل طلبة مسلمين.ومازالت آثار الصدمة مرسومة على وجوه طلاب جامعة نورث كارولينا، حيث قتلت عائلة مؤلفة من ثلاثة أشخاص عرب مبتعثين رمياً بالرصاص، في مجمع سكني بالقرب من الجامعة في شابيل هيل.

ونظم الآلاف وقفة صمت وشموع حزناً على تلك الحادثة المروعة، مناشدين السلطات الدولية والفيدرالية بفتح تحقيق فوري لمعرفة أسباب الحادثة.

الدوافع لم تعرف بعد، لكن الشرطة الأميركية نفت أن تكون الحادثة متعلقة بحملة كراهية واستهداف ضد المسلمين، وقالت إن الجريمة كان دافعها نزاع بين جيران بشأن موقف السيارات.

واتهم المسلح ستافين هيكس، الذي كان قد نشر رسائل مناهضة لجميع الأديان على “فيسبوك”، بجريمة قتل من الدرجة الأولى، وهو محتجز الآن في سجن مقاطعة دورام.

عملية القتل أثارت العديد من موجات من الغضب والاستنكار، خصوصا على وسائل التواصل الاجتماعي، لقلة التغطية الإعلامية للمأساة خوفا من إثارة عمليات انتقامية.

لكن الحادثة احتلت المركز الأول على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” للتنديد بالصمت الإعلامي الأميريكي، وحصدت أكثر من 800 ألف تغريدة.

اكتب تعقيب

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s